القطاع العقاري بالمغرب: ارتفاع عدد الطلبات المرفوضة من طرف الأبناك

القطاع العقاري بالمغرب: ارتفاع عدد الطلبات المرفوضة من طرف الأبناك

 

القطاع العقاري بالمغرب.القروض المصرفية.العقار بالمغرب،أسواق العقار،الأبناك المغربية،الطلبات المرفوضة،


تسببت المساطر المعالجة لطلبات التمويلات المصرفية من أجل إقتناء العقارات السكنية من طرف البنوك في ركوض القطاع العقاري بالمغرب وتم رفض العديد من الملفات مما زاد في تعميق أزمة القطاع العقاري بالمدن الكبرى المغربية مما أثر سلبا على رقم المعاملات لشركات الإنعاش العقاري بالمغرب.

 وقد تم تقديم طلب لتقليص كلفة القروض العقارية بدل النسب المعمول بها من لدن المؤسسات المصرفية المغربية من طرف المنعشين العقاريين .بالنسبة لقروض السكن الإقتصادي يجب ألا تتعدى نسبة الفائدة إثنين في المائة .اما فيما يخص قروض السكن المتوسط والفاخر يجب ألا تتعدى نسبة الفائدة ثلاثة في المائة . 


إقرأ أيضا:


إستثمارات في المغرب بقيمة تبلغ11 مليار درهم


المستثمرين الأتراك يحلون بمدينة الذاخلة المغربية


الإستثمار في الإيجار العقاري في المغرب


وقال نائب رئيس فدرالية المنعشين العقاريين عادل بوحاجة بأن القطاع العقاري تأثر بشكل كبير و مقلق بسبب تراجع عدد ملفات القروض العقارية التي تتم دراستها ثم قبولها من طرف المؤسسات المصرفية منذ بداية شهر العام المنصرم. كما وضح نائب الرئيس بأن هناك عدة قطاعات مثل قطاع الصناعة التقليدية و القطاع السياحي و ممولين الحفلات بأنه لم يعد في مقدور أجراء هذه القطاعات الحصول على القروض وعدم موافقة الأبناك و المصارف المغربية على ملفات طلباتهم من أجل التمويلات العقارية و الحصول على السكن.

وأضاف علي بوحاجة أن المدة أصبحت طويلة جدا لمعالجة الطلبات و الملفات المقدمة من أجل الحصول على القروض من طرف المصارف .كما ان تسجيل ارتفاع كبير و ملحوظ في عدد الملفات و الطلبات المرفوضة و غير المقبولة، و هذا الوضع أصبح يقلق المنعشين العقاريين بشأن أسواق العقارات و مستقبل القطاع العقاري الاستراتيجي و الحيوي.


و طالبت فدرالية المنعشين العقاريين الجهات المسؤولة و المصارف بتبسيط المساطر و القوانين الخاصة بمنح القروض التمويلية على اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل النهوض بالقطاع و تحفيز الطلب على الشقق السكنية وتسريع وتيرة معالجة طلبات القروض.


أترك تعليقا

أحدث أقدم